الخميس 15 شعبان / 09 أبريل 2020
03:13 ص بتوقيت الدوحة

بهدف في شباك الوكرة

الدحيل يعزز صدارته لدوري النجوم بفوز ثمين

مجتبي عبد الرحمن سالم

الأحد، 23 فبراير 2020
الدحيل يعزز صدارته لدوري النجوم بفوز ثمين
الدحيل يعزز صدارته لدوري النجوم بفوز ثمين
حقق الدحيل فوزاً ثميناً على الوكرة بهدف دون مقابل، في المباراة التي جرت بينهما، أمس، بالأسبوع الخامس عشر لدوري النجوم، باستاد عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل.
سجل هدف المباراة الوحيد هان كوانج في الدقيقة 48، ليعزز الدحيل صدارته برفع رصيده إلى 36 نقطة، فيما ظل الوكرة في المركز السابع بـ 19 نقطة.
انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف، وبدا واضحاً أن استراتيجية الوكرة كانت تقود لهذه النتيجة، بتشكيله الذي لعب به «4-5-1» حيث سنحت الكثير من الفرص للدحيل، عن طريق إدميلسون الذي سدد أكثر من كرة افتقدت للتركيز، وكذلك الحال بالنسبة لزميليه ماريو منذوكيتش وهان كوانج الذي أهدروا فرصاً أخرى.. وبالمقابل فقد سنحت فرصة واحدة للوكرة في هذا الشوط عن طريق بن يطو، والذي وجد كرة وهو في مواجهة المرمى فسددها ليبعدها كريم بوضيف لاعب الدحيل إلى ركلة ركنية.
مع بداية الشوط الثاني، نجح الدحيل في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 48 وبثلاث تمريرات فقط.. مرت الكرة من مادبو إلى كريم بوضياف إلى هان كوانج الذي راوغ لوكاس منديس، لينفرد بالمرمى، ويسدد على يسار الحارس سعود الخاطر.
ساهم الهدف المبكر في تغيير استراتيجية الفريقين، فتخلى الوكرة عن تحفظه، وأصبح يضغط بقوة من أجل معادلة النتيجة، ليفرض حصاراً على منطقة جزاء الدحيل، أجبر لاعبيه على التراجع للخلف للمحافظة على تقدمهم.
استمر هذا الوضع، والذي بدا وكأن الصورة فيه قد انعكست، حيث ظل الوكرة يهاجم بضراوة في حين تراجع الدحيل، واستمر هذا الوضع حتى الدقيقة 82، والتي شهدت أول محاولة للدحيل في هذا الشوط بتسديدة خالد محمد صالح التي مرت إلى ركلة مرمى. وكان الرد عليها بتسديدة من إسماعيل محمود في الدقيقة 86 مرت بجوار القائم الأيسر، ليعود إدميلسون في الدقيقة الثانية من الوقت المستقطع بدل الضائع، ويهدر فرصة أخرى من انفراد بالمرمى الوكراوي، أعلن بعدها الحكم عن نهاية المباراة.

لوبيز اعترف بقوة الدحيل
الركراكي: معرفة نتيجة السد شكّلت دافعاً للاعبين
اعترف وليد الركراكي، مدرب الدحيل، بصعوبة المباراة، وقال إنهم واجهوا فريقاً منظماً حرمهم من التحكّم في الكرة والوصول للهدف لفترة طويلة، وبعد تسجيل الهدف الوحيد تراجع اللاعبون للمحافظة عليه.
وقال مدرب الدحيل: مع بداية مباراة اليوم كان اللاعبون يعلمون بنتيجة مباراة السد، وهو ما كان يمثل دافعاً بالنسبة لهم واتساع فارق النقاط سيمثل حافزاً بالنسبة لنا في المباريات المقبلة، وعلينا أن نحافظ على هذا الفارق في الجولات القادمة.
من جهته، نوّه الإسباني ماركيز لوبيز، مدرب الوكرة، بأن فريقه قد اصطدم في مباراته، أمس، بمتصدر الدوري الدحيل، وهو فريق يظل قوياً مهما كانت نتائجه، وبالتالي يصعب الحصول على نقاط من مواجهته.
وقال مدرب الوكرة في المؤتمر الصحافي: «حاولنا في الشوط الأول العمل باستراتيجية محددة لخطف هدف بأي صورة، ولكننا لم ننجح في صناعة فرص، وأنا لست راضياً عن النتيجة ولا سعيداً بها».
وتابع لوبيز: «الآن سنغلق هذه الصفحة، ونقوم بمواصلة العمل لتصحيح الأخطاء ونفكر في مباراة أم صلال».
وبخصوص إن كان يفكر في المربع الذهبي، قال: «نحن لا نفكر في هذا الأمر.. نركز دائماً على المباراة القادمة، وفي النهاية سنرى أين سيكون موقعنا».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.