الأحد 11 شعبان / 05 أبريل 2020
12:25 م بتوقيت الدوحة

الاحتلال يقمع مسيرة في الخليل ويهدم منزلا في شعفاط

الخليل - قنا

الجمعة، 28 فبراير 2020
الاحتلال يقمع مسيرة في الخليل ويهدم منزلا في شعفاط
الاحتلال يقمع مسيرة في الخليل ويهدم منزلا في شعفاط
قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم ، مسيرة سلمية، انطلقت وسط مدينة الخليل، إحياء للذكرى الـ26 لمجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف، وتنديدا بجرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية ، أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت، والقنابل الدخانية، واعتدوا بالضرب على المشاركين في المسيرة التي دعت إليها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، والتجمعات الشبابية في الخليل.

ووصل المشاركون إلى شارع الشهداء الذي تغلقه قوات الاحتلال، رافعين العلم الفلسطيني، والشعارات واليافطات المطالبة برحيل الاحتلال، والمنددة بسياسته الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني، والرافضة للاستيطان في قلب مدينة الخليل وبلدتها القديمة، مرددين الهتافات الرافضة لما تسمى "صفقة القرن".

كما اعتلى جنود الاحتلال أسطح المنازل، والمحال التجارية المحيطة في منطقة باب الزاوية وسط الخليل.
واستمرارا لممارساتها التعسفية أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مواطنا فلسطينيا من بلدة "شعفاط" بالقدس المحتلة، على هدم منزله الذي يقطن فيه هو وزوجته، بحجة البناء غير القانوني.

وقال المواطن الفلسطيني محمد عبد السلام البشتي (26 عاما) لـ"وفا"، إن محكمة الاحتلال أصدرت قرارا بهدم منزله ذاتيا، وإلا سيتم هدمه من قبل طواقم بلدية الاحتلال في القدس وتغريمه أجرة الهدم وتقارب 70 ألف شيقل.

وأوضح أنه يخوض منذ شهر مارس 2019 صراعا مريرا مع سلطات الاحتلال، لوقف أمر هدم منزله المكون من طابقين، وتبلغ مساحته 126 مترا مربعا.

وبدأ البشيتي هدم منزله منذ ساعات مساء أمس، على أن ينتهي اليوم، تجنبا لدفع تكاليف الهدم.
يشار أن المقدسي ماهر صيام من سلوان جنوب المسجد الاقصى، شرع أيضا أمس بهدم منزله ذاتيا، بطلب من بلدية الاحتلال في القدس بحجة عدم الترخيص.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.