الخميس 08 شعبان / 02 أبريل 2020
03:48 م بتوقيت الدوحة

عيسى الهتمي: «قنوات الكأس» تفخر بكونها الناقل الرسمي لهذا الحدث التراثي الكبير

الدوحة - العرب

السبت، 29 فبراير 2020
عيسى الهتمي: «قنوات الكأس» تفخر بكونها الناقل الرسمي لهذا الحدث التراثي الكبير
عيسى الهتمي: «قنوات الكأس» تفخر بكونها الناقل الرسمي لهذا الحدث التراثي الكبير
أكد السيد عيسى بن عبدالله الهتمي -مدير عام قنوات الكأس- أن القلايل من أهم المسابقات التراثية، ويتم إيلاؤها أهمية قصوى، ومكانة مهمة على روزنامة برامج قنوات الكأس، ولها جمهور عريض من شريحة الشباب والعوائل. وتقدّم الهتمي بشكره للسيد خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل، والسيد محمد بن نهار النعيمي -نائب رئيس اللجنة المنظمة والمدير التنفيذي- لما يقدمونه من تسهيلات لطاقم القنوات.
أوضح مدير عام قنوات الكأس أنه خلال هذا العام تم زيادة عدد الضيوف من أجل مناقشة محاور أكثر، وتحليل فيديو يتألف ما بين 45 دقيقة وساعة للفرق المشاركة، بالإضافة إلى زيادة عدد المحللين، من أجل مناقشة الأفلام وتحليلها.
وأشار إلى أن هناك تعاوناً بين الكأس وبين الشركة التي تصور داخل المحمية عن كثب، وهي شركة «عين الشاهين»، متقدماً بشكره لما يبذلونه من جهود جبارة، حيث كل عام يقدمون عملاً أفضلاً من سابقيه. وعن التجهيزات في موقع البطولة والمحمية، أشاد الهتمي بها، لافتاً إلى أنها على احترافية عالية، سواءً للفرق أو الداعمين أو الزوار الذين يأتون للموقع، سواءً التواصل مع الفرق أم مع القناة، مشيداً في الآن ذاته بـ «أوريدو» وما توفره، وهو ما ساعد بشكل لافت في عملية الإنتاج التلفزيوني.
وبخصوص المتابعين للبرنامج، كشف الهتمي أن المتابعين وتفاعلهم من مجلس التعاون الخليجي ومحبي الصقارة والمقناص وهذا التراث الثري، وكذلك من جمهورية العراق.
ونوّه الهتمي بأن ما يميز البرنامج أنه شامل، فهو ترفيهي تثقيفي، وبه تحديات، فضلاً عن إضافات أخرى، ووضع أفلام بها أخطاء الفرق، لأن مساحة التحليل زادت، إذ في السابق كانت بعض الأخطاء لا يتم عرضها على الشاشة، وهذه السنة تم بثها، ما زاد من متعة المنافسة ومتابعة البرنامج.
وأثناء حديثه عن اليوم الختامي الذي يصادف اليوم (السبت)، أكد أن هذا اليوم يكون للاحتفاء بالفائز بالبيرق، من بعد صلاة العصر، حيث يكون بث مباشر للتتويج، ويتم الإعادة في الفترة المسائية إلى منتصف الليل.
وكمتابع للقلايل -بغضّ النظر عن المسؤولية في الكأس- تمنى الهتمي من الشركات والمؤسسات الأخرى رعاية هذه المسابقة التي «تمثلنا وتمثل شعبنا».
وأعرب عن فخره، نظراً لكون الكأس هي الناقل الرسمي لهذا الحدث التراثي الكبير.
وقال الهتمي إن البطولة هي خط رياضي جديد لقناة الكأس، مثلها مثل صملة وسنيار والفنة ومرمي، وجميعها رياضات قطرية توارثها الآباء والأجداد، وكانت في الأصل مصدراً للرزق، كما أن اللجنة المنظمة للبطولة وضعت تصوراً جديداً، لتكون منافسات هذه الرياضة متاحة للشباب والأطفال حتى يمارسوها في المستقبل ولا يفقدوها. ولفت الهتمي إلى أنها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها القناة بنقل منافسات بطولة في المقناص، حيث كنا في السابق نبثّ نشرات وتقارير، وتم بثّ أول نسخة من خلال تلفزيون قطر وقناة الكأس بصفة مشتركة.
وأوضح مدير عام قنوات الكأس أن التعاون بينه وبين اللجنة المنظمة لبطولة القلايل والمسؤولين في اللجنة من منطلق، كونه هو المسؤول عن هذه المحطة مع اللجنة المنظمة، حيث إن التعاون والتواصل هو على مدار الساعة، إضافة إلى أنه هناك اجتماعات يومية للبت في أي تغييرات أو تعديلات في المحمية من ناحية التصوير أو من ناحية الضيوف، وبالتالي، هو تنسيق كامل مع أعضاء اللجنة المنظمة للقلايل.
وأكد الهتمي أن أعضاء اللجنة المنظمة للقلايل لا يبخلون بالجهد في سبيل مساعدة طاقم القناة في شأن الأمور اللوجستية أو ما يتعلق بأي دعم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.