الخميس 15 شعبان / 09 أبريل 2020
09:09 ص بتوقيت الدوحة

مسؤولون أردنيون يثمّنون مبادرة صاحب السمو بتوفير 10 آلاف فرصة عمل لأبناء المملكة

قنا

السبت، 29 فبراير 2020
مسؤولون أردنيون يثمّنون مبادرة صاحب السمو بتوفير 10 آلاف فرصة عمل لأبناء المملكة
مسؤولون أردنيون يثمّنون مبادرة صاحب السمو بتوفير 10 آلاف فرصة عمل لأبناء المملكة
ثمّن مسؤولون أردنيون مبادرة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بتوفير 10 آلاف فرصة عمل للأردنيين في دولة قطر.
وأكد المسؤولون -في حديثهم لوكالة الأنباء القطرية «قنا»- عمق العلاقات التي تربط عمان بالدوحة، ومستوى التشاور عالي المستوى بين البلدين بشأن القضايا الإقليمية.
وقال المهندس نضال البطاينة وزير العمل الأردني إن بلاده تقدّر الموقف القطري الداعم للاقتصاد الأردني بإعلان هذه المبادرة، لتضاف لـ 10 آلاف فرصة العمل الأولى، والتي تم تشغيل قرابة 4100 منها، وتبقّى حوالي 5900، موضحاً أن الفرص المتاحة هي 15900 فرصة عمل حالياً.
وأشار إلى أن هناك تنسيقاً عالي المستوى وبشكل مستمر مع وزارة العمل القطرية لمتابعة الوظائف التي يعلن عنها القطاع العام والخاص القطري، والتخصصات المطلوب إشغالها، مبيناً أنه سيتم افتتاح مركز قطري للتأشيرات في عمان خلال الربع الأول من العام الحالي، للتسهيل على الأردنيين المتقدمين لفرص العمل في قطر.
بدوره، قال المهندس عاطف الطراونة -رئيس مجلس النواب الأردني-: «إننا في الأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني نعتز بالعلاقات مع الأشقاء في قطر، ونحرص دوماً على الوصول بها إلى مستويات من التكامل والتشاركية، بما يحقق مصالح وتطلعات البلدين والشعبين الشقيقين»، مضيفاً أن الملك عبدالله الثاني عاهل الأردن وحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر يحرصان على النهوض بعلاقات البلدين في مختلف المجالات، خصوصاً الاقتصادية والاستثمارية منها.
واعتبر الطراونة أن خطوة سمو أمير البلاد المفدى في توفير 10 آلاف فرصة عمل الأردنيين ودعم صندوق المتقاعدين العسكريين ما هو إلا تأكيد ودلالة على عمق علاقات البلدين، ومدى الحرص على توثيق التعاون بين البلدين، داعياً إلى تفعيل اللجنة العليا الأردنية القطرية المشتركة، والاستفادة من الفرص الكبيرة المتاحة، بما يحقق مصالحهما المشتركة.
من جهته، أوضح الدكتور محمد أبوحمور -وزير المالية الأسبق- أن النظرة المستقبلية لآفاق العلاقة الاقتصادية بين الأردن وقطر تأتي من منظور متفائل بقدرة الطرفين على تطوير العلاقة القائمة حالياً، وإيجاد الأرضية الملائمة لمزيد من التعاون والتنسيق والتكامل في مختلف المجالات.
كما أشار إلى أن البلدين لديهما قاعدة صلبة من الاتفاقيات الاقتصادية المشتركة، ما يؤكد أن العلاقة المتكافئة القائمة على التعاون والمصالح المشتركة لها ما يبررها ويعززها، ويمنحها الفرصة لتخلق تكاملاً قائماً على أسس راسخة، وقابلة للتطور بما يخدم الطرفين، ويتيح لهما الاستفادة من هذه الوقائع، وتشارك المنافع والمزايا التي توفرها.
وأكد أبوحمور ضرورة تكثيف التشاور والزيارات المتبادلة، وتفعيل الاتفاقيات المعقودة بين الطرفين، وإيجاد علاقة مؤسسية تضمن الاستدامة التي تتيح توسيع القائم من المشاريع، وزيادة التبادل التجاري وإنشاء مشاريع جديدة ذات جدوى استثمارية في مختلف القطاعات الاقتصادية.
إلى ذلك، بيّن الدكتور جواد العناني -رئيس الديوان الملكي الأردني السابق- أن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى عمان جاءت في وقت مميز، حيث إن كلا البلدين يواجه ظروفاً متشابهة، ويسعى للتغلب عليها بالمواقف الثابتة المستقرة.
وقال العناني في السياق ذاته: «لقد عهدنا في حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الحكمة والرزانة في إدارة الأزمات، كما تجلى هذا في إدارته للحصار الذي فرض على دولة قطر، واستطاعت قطر الخروج من حالة الحصار باقتصاد كفؤ وناجح».
وبيّن رئيس الديوان الملكي الأردني السابق أن العلاقات بين عمان والدوحة مميزة، وقائمة على تفهم الظروف الخاصة لكلا البلدين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.