الإثنين 09 شوال / 01 يونيو 2020
11:29 ص بتوقيت الدوحة

خطا خطوة كبيرة في طريق الدفاع عن الكأس الغالية

الدحيل يعبر السيلية برباعية ويضرب موعداً مع السد

مجتبي عبد الرحمن سالم

الأحد، 15 مارس 2020
الدحيل يعبر السيلية برباعية ويضرب موعداً مع السد
الدحيل يعبر السيلية برباعية ويضرب موعداً مع السد
خطا فريق الدحيل خطوة كبيرة في طريقه للدفاع عن لقبه كبطل لكأس سمو الأمير لكرة القدم، أغلى بطولات الكرة القطرية، وذلك بفوزه برباعية نظيفة على السيلية، مساء أمس، في ربع نهائي المنافسة بملعب جاسم بن حمد بنادي السد. ووقع على دفتر انتصار الدحيل كل من أدميلسون جونيور من ركلة جزاء في الدقيقة 24، ثم عبدالله الأحرق د: 49، والمعز علي د: 52 وعبدالرحمن محمد د: 65، ليضرب الدحيل موعداً مع السد في قمة خاصة في نصف النهائي.
استغل الدحيل القدرات الفردية والمهارية للاعبيه في الهجوم على مرمى السيلية على جانبي الملعب، مستفيداً من سرعة ومهارة أدميلسون والمعز علي في الضغط على السيلية، لينجح الفريق في تسجيل هجمة مميزة قادها المعز وحصل من خلالها على ركلة جزاء تصدى لتنفيذها أدميلسون مسجلاً هدفاً أول فتح النتيجة للدحيل، والمباراة للفريقين، ليبدأ السيلية الهجوم والدحيل الارتداد على المرمى عن طريق المعز وعبدالله الاحرق وأدميلسون، غير أن مونتاري كان في قمة النحس في التعامل مع الفرص.
السيلية يحاول
حاول السيلية الوصول لمرمى الدحيل بمحاولات مبارك بوصوفه ونذير بلحاج وكريم أنصاري وعبدالقادر إلياس، غير أن الدحيل نجح في الحد من الخطر السيلاوي بالتفاهم الكبير بين محمد موسى وأحمد ياسر وبن عطية، وتراجع كريم بوضياف لمساندة الدفاع، لتمضي المباراة بتحكم للدحيل الذي نجح في السيطرة الكاملة على المباراة والهجوم باستمرار، وسط تألق للحارس خليفة أبوبكر في التصدي للمحاولات، لينتهي شوط اللعب الأول بتقدم الدحيل بهدف.
شوط الأهداف
لم يدع الدحيل مجالاً للاعبي السيلية للعودة في المباراة، واستهل الشوط الثاني بهجوم مركز من جانب أدميلسون وعبدالله الاحرق وسلطان البريك لينجح عبدالله عبدالسلام في تسجيل الهدف الثاني للدحيل من تسديدة قوية خارج منطقة الجزاء استقرت في شباك خليفة أبوبكر في الدقيقة 49 .
الدحيل يتفوق
برع الدحيل في التحكم في المباراة وبناء الهجمات على الجانبين الأيمن والأيسر، وتقدم سلطان البريك في أكثر من مناسبة لتهيئة الكرات العرضية لمهاجمي الفريق، غير أن مونتاري قتل الكرات بالبطء في التصرف السريع.
هدف ثالث
وقع المعز علي، النجم الأول في المباراة، على شباك خليفة أبوبكر بهدف ثالث بلمسة يسارية من داخل منطقة الجزاء، إثر تمريرة من زميله عبدالله عبدالسلام الاحرق في الدقيقة 52.
عزل كامل للسيلية
عقب الهدف حاول السيلية التحرر من ضغط الدحيل الهجومي وعمل عبدالقادر إلياس ومبارك بوصوفه على الوصول لمنطقة الدحيل بالكرات الطويلة، ولكن دفاع الدحيل عزل مهاجمي السيلية عن مرمى محمد البكري الذي بقي ضيف شرف في المباراة.
الهدف الرابع
لم يستغر الدحيل كثير وقت في الوصول لمرمى خليفة أبوبكر في ظل نجاح عبدالله الأحرق والمعز علي في صناعة الكرات على المرمى والتمريرات القصيرة التي كادت تضاعف النتيجة، قبل أن يوقع عبدالرحمن محمد البديل على دفتر النصر بالهدف الرابع في الدقيقة 65، لتمضي المباراة لصالح الدحيل بكامل تفاصيلها حتى جاءت صافرة النهاية معلنة فوز الدحيل وتأهله لنصف النهائي، ليضرب موعداً مع السد في قمة مرتقبة في الكأس الغالية.

الطرابلسي: الهدف الأول سبب تراجع فريقنا
عبّر سامي الطرابلسي، مدرب نادي السيلية، عن خيبة أمله في خروج فريقه من سباق «أغلى الكؤوس» أمام الدحيل. وقال المدرب، عقب المباراة، إن فريقه لاحت له بعض الفرص قبل تسجيل الدحيل هدفه الأول في المباراة لو استغلهم الفريق لاختلفت النتيجة بكل تفاصيلها. وقال المدرب إن فريقه حاول تقديم مستوى فني جيد، ولكنه افتقد الحلول في المباراة وكان من الطبيعي أن يتراجع الفريق في النتيجة والأداء معاً، في ظل بحث الدحيل عن التعزيز في وقت أسهم فيه هدف الدحيل الأول في تراجع أداء الفريق في الناحية الهجومية. وفيما يتعلق بقرار السلطات المختصة إيقاف النشاط الرياضي، قال المدرب التونسي: «إن المسؤولين في قطر يعرفون جيداً القرار الصحيح، ونحن دائماً كرياضيين نثق في كل قراراتهم ونتماشى مع القرار».

الركراكي: راضٍ عن الأداء والنتيجة
بارك وليد الركراكي -مدرب نادي الدحيل- للاعبي فريقه الأداء الجيد والنتيجة بالفوز على السيلية برباعية، وقال عقب المباراة إن الدحيل لعب مباراة مميزة، تليق بفريق يدافع عن لقبه في أغلى الكؤوس، وأضاف أن فريقه كان يمكن أن يسجل أكبر عدد من الأهداف، لكنه راضٍ عن الأداء والنتيجة. وأكد المدرب المغربي أن المشوار ما زال طويلاً للفريق، وعليه أن يعمل بشكل أكثر تجويداً في الفترة المقبلة من أجل تحقيق طموحات النادي، وأثنى المدرب على العمل الذي قام به اللاعبون في مباراة أمس، وعليه أن يعمل من أجل الاستمرارية في المستوى الفني والنتيجة، مشيراً إلى أن الدحيل ما زال يفتقد إلى العناصر المهمة، مثل: المساكني وماندزوكيتش، بعد أن عاد للفريق لاعبه إسماعيل بعد غيبة. وشدد المدرب وليد الركراكي على أنه ينظر فقط إلى مواجهة السد في نصف النهائي، وبعد ذلك سيكون الحديث عن الطموحات بشكل أكثر دقة، مشيراً إلى أن الدحيل سيغلق ملف الكأس الغالية الآن، لأن صحة المجتمع والإنسان فوق كل اعتبار، وأنه ينفذ أية توجيهات صادرة من المسؤولين بالدولة بشأن النشاط الرياضي.

مفكرة المباراة
الزمان: السبت 14 مارس 2020.
المكان: ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.
الفريقان: الدحيل والسيلية.
المناسبة: ربع نهائي كأس سمو الأمير لكرة القدم.
الحكام: عبدالرحمن المري، ومحمد ظرمان، ويوسف الشمري، ويوسف الشرشني.
النتيجة: فوز الدحيل برباعية نظيفة.
أفضل لاعب في المباراة: عبدالله الأحرق.

تشكيلة الدحيل
لعب للدحيل كل من محمد البكري في حراسة المرمى، ومحمد موسى، ومهدي بن عطية «إسماعيل محمد»، وسلطان البريك، وأحمد ياسر، وكريم بوضياف «عاصم مادبو»، وهان كوانغ، وعبدالله الأحرق، وإدميلسون جونيور «عبدالرحمن مصطفى»، ومحمد مونتاري، والمعز علي.

تشكيلة السيلية
مثّل السيلية في المباراة كلّ من خليفة أبوبكر في المرمى، وكارد مبودجي، ومصطفى محمد، وأحمد المنهالي، ومجدي صديق «محمد مدثر»، وعادل بدر، ونذير بالحاج، ومبارك بوصوفة، وعلي جاسمي، وعبدالقادر الياس، وكريم أنصاري.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.