الإثنين 21 صفر / 21 أكتوبر 2019
11:38 م بتوقيت الدوحة

113.5 مليون دولار تمويلات المصرف العربي للتنمية في إفريقيا

الدوحة - قنا

الأربعاء، 04 مارس 2015
المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا
المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا

أعلن المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا اليوم عن تمويل دفعة جديدة من العمليات، بقيمة إجمالية تصل 5ر113 مليون دولار، منها 2ر111 مليون دولار لتمويل 10 مشاريع تنموية لصالح الدول الإفريقية - جنوب الصحراء، و3ر2 مليون دولار لتمويل 10 عمليات للعون الفني.

كما وافق المصرف - في اجتماع مجلس إدارته المنعقد حاليا بالدوحة - على خطة تمويل بقيمة 60 مليون دولار، وذلك في إطار برنامجه لتمويل التجارة الخارجية بتمويل الصادرات العربية إلى الدول الإفريقية – جنوب الصحراء المُفِيدة من عونه، وهو ما يرفع إجمالي تمويلات المصرف منذ إنشائه لصالح الدول الإفريقية المُفِيدة إلى حوالي 6ر4 مليارات دولار حتى مارس 2015.

وقد استعرض المجلس - خلال اجتماعه اليوم - عددا من الموضوعات؛ منها تقرير المدير العام عن نشاط المصرف خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، وعدد من التقارير المالية تشتمل على تقرير مالي عن الربع الأخير لعام 2014، واستعراض للتقرير السنوي لنشاط المصرف خلال عام 2014، كما ناقش التحضيرات للاجتماع السنوي الأربعين لمجلس محافظي المصرف المزمع عقده بدولة الكويت يومي 7و8 من شهر أبريل المقبل.

يُذكَر أن المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا - الذي يتخذ الخرطوم مقراً له - تأسس بمقتضى قرار مؤتمر القمة العربي السادس المنعقد بالجزائر (28 من نوفمبر 1973)، وبدأ عملياته في مارس 1975، وهو مؤسسة مالية تمولها حكومات الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية الموقعة على اتفاقية إنشائه في 18 من فبراير 1974.

ويبلغ إجمالي تعهدات المصرف لصالح 44 دولة إفريقية – جنوب الصحراء نحو 4.5 مليارات دولار، وذلك ابتداء من عام 1975 حتى نهاية ديسمبر 2014 لتمويل 583 مشروعا إنمائيا و620 عملية للعون الفني و45 عملية للقطاع الخاص و29 للتجارة الخارجية، في إطار برنامج المصرف لتمويل التجارة للدول الإفريقية.

وتُعَد المشاريع التي يمولها ذات أولوية للدول الإفريقية المُفِيدة، ويركز المصرف عند اختياره للمشاريع على تلك التي تُوَجَّهُ إلى رفع مستوى الظروف المعيشية للسكان والتخفيف من حدة الفقر، كما يهتم بالمشاريع المتعلقة بالبنية الأساسية وتخفيف الآثار الضارة بالبيئة مثل مشاريع المياه الريفية والصرف الصحي، وتلك التي تؤدي إلى الحد من آثار الجفاف والتصحر تماشيا مع الاتجاهات الحديثة في التنمية، إلى جانب مشاريع القطاع الزراعي والتنمية الريفية ومشاريع القطاع الاجتماعي من صحة وتعليم، إضافة إلى القطاع الخاص وعمليات العون الفني.

ويعد إنشاء المصرف استجابة لهدف دعم التعاون الاقتصادي والمالي والفني بين المنطقتين العربية والإفريقية، وتجسيدا للتضامن العربي الإفريقي، وترسيخا لمشروع التعاون على أسس من المساواة والصداقة. وتحقيقا لهذا الهدف عهدت إلى المصرف مهمة الإسهام في تمويل التنمية في الدول الإفريقية غير العربية، وتشجيع مشاركة رؤوس الأموال العربية في التنمية الإفريقية و الإسهام في توفير المعونة الفنية اللازمة للتنمية في إفريقيا. 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.